اكتساح أهلاوي في تاريخ القمة "المصرية والبرتغالية".. وفيريرا "النقطة البيضاء"

اكتساح أهلاوي في تاريخ القمة "المصرية والبرتغالية".. وفيريرا "النقطة البيضاء"

كتب : أحمد التيمومي

اكتساح أهلاوي في تاريخ القمة "المصرية والبرتغالية".. وفيريرا "النقطة البيضاء"

image

كتب : أحمد التيمومي

17 يوليه | 12:41 م ا بتوقيت القاهرة

image

للمرة السابعة في تاريخ مواجهات العملاقين، يشهد " الكلاسيكو" المصري صدامًا "مصري برتغالي" خارج الملعب، بحضور حسام البدري في الأهلي، وأوجوستو إيناسيو في الزمالك.

اللقاءات السابقة بين الطرفين، في ظل قيادة برتغالية للزمالك ومصرية للأهلي أو العكس، شهدت تفوقًا كبيرًا للفرسان الحمر بخمسة انتصارات وعشرة أهداف، مقابل فوز وحيد وستة أهداف للبلانكو.

في نصف نهائي مسابقة دوري أبطال إفريقيا 2005، تفوق "الأحمر" بقيادة مديره الفني مانويل جوزيه، على "الأبيض" بقيادة فاروق جعفر، بهدفين مقابل هدف ذهابًا، ثم كرر فوزه إيابًا في أكتوبر من نفس العام بثنائية محمد بركات.

في لقاء القمة رقم 98، الذي أقيم في الثلاثين من ديسمبر عام 2006، واصل الأهلي بقيادة الأسطورة البرتغالية تفوقه، وفاز بثنائية الأنجولي أمادو فلافيو، مقابل هدف سجله أسامة حسن للزمالك الذي قاده محمود سعد.

من جانبه، لم يكن أحمد رمزي، مدرب الزمالك المؤقت، أفضل حالًا من سابقه، وتلقى خسارة أخرى بهدف من رأسية المهاجم الأنجولي فلافيو في لقاء القمة رقم 102، بتاريخ الحادي عشر من يناير 2009.

البرتغالي جيزوالدو فيريرا وضع حدًا للتفوق الأهلاوي في لقاءات "الكلاسيكو"، عندما قاد الزمالك للفوز بثنائية باسم مرسي، في نهائي كأس مصر الذي شهده ملعب برج العرب في 21 سبتمبر 2015.

بقيادة عبد العزيز عبد الشافي "زيزو"، لم يتأخر الأهلي كثيرًا في الرد على غريمه الأزلي، ومدربه البرتغالي الكبير، ونجح في إحراز كأس السوبر المصري بعد تفوقه بثلاثة أهداف مقابل هدفين، على ملعب هزاع بن زايد بمدينة العين الإماراتية في 15 أكتوبر من نفس العام.