رمضان صبحي يتحدث عن اتهامات التسنين وحياته الدينية وقلة مشاركته مع ستوك

رمضان صبحي يتحدث عن اتهامات التسنين وحياته الدينية وقلة مشاركته مع ستوك

بقلم : علي رفعت

رمضان صبحي يتحدث عن اتهامات التسنين وحياته الدينية وقلة مشاركته مع ستوك

image

بقلم : علي رفعت

20 مايو | 02:36 م ا بتوقيت القاهرة

أجرى النجم المصري رمضان صبحي حوارًا صحفيًا اليوم نقلته صحيفة "جارديان"، وتطرق خلاله للعديد من النقاط الهامة في مسيرته الكروية حتى الآن، جاءت كالتالي:

عن بدايته مع كرة القدم:

ذهبت لاختبارات الأهلي عندما كان عمر ثماني سنوات، وتم اختياري من أول مرة، في الواقع لم أواجه أي عقبات، لقد وضعت كل تركيزي على اعطاء كل ما لدي في الملعب، لقد كان حلمي أن أنضم للأهلي، فهو نادي طفولتي، وكنت أذهب لمشاهدته في الاستاد، لذلك كان هناك علاقة وثيقة بيني وبين الجماهير.

عن علاقته بجاريدو:

بعد آحدى مباريات الكونفدرالية كان لدينا يوم راحة، وكنت أشعر بالتعب فتغيبت عن اليوم التالي، واتهمني وقتها المدرب بالكسل، وقال لي ان اللاعبون في سني يجب أن يتدربوا يوميًا، وتصور أنني أقوم بشيء خاطيء خارج الملعب، وطلبت منه وقتها أن يثق في قدراتي وفي شخصي، كما أثق فيه كمدرب.

عن تطوير كرة القدم في مصر:

فقط بنظام كالذي تملكه انجلترا، والذي يتم تنفيذه على الجميع بدون أي استثناءات يمكننا تطوير كرة القدم في مصر.

عن مهارته أمام الزمالك:

لم يكن ذلك غرور أو أي نوع من أنواع الاهانة للزمالك، لقد كانت مهارة لحظية تحدث في كل العالم وهنا في انجلترا، في مصر دومًا يهولون الأمور بشكل كبير.

عن اتهاماته بالتسنين:

أنا على علم بتلك الأحاديث، الناس دومًا ما يتحدثوا عن ذلك الأمر، منذ أن كان عمري 12 عام فقط، وعندما كبرت وعرفني الكثيرين زادت تلك الأحاديث، لكن في الأهلي يقوموا بفحوصات طبية مكثفة، ومن يكذب بشأن عمره يتم استبعاده، وهم أبقوا علي، هذا دليل واضح على صدقي فيما يتعلق بعمري الحقيقي.

عن أسباب تلك الاتهامات:

هذا الادعاء دومًا ما كان يظهر بعد ظهوري بشكل طيب وتقديم مباراة جيدة، بالطبع كان كذب، لأن البعض لم يريد أن يراني ناجحًا، وبعد ان انتشر الأمر اعتذر لي الكثيرين، لكن حاليًا الوضع مختلف، وأحظى بإحترام عدد أكبر من الناس، لأنني أمثل مصر في الدوري الإنجليزي، هناك المزيد من الدعم الآن.

عن زواجه:

اذا ما كنت تحاول التأقلم مع شيئًا ما ولا تشعر بالضغط، بالطبع هذا يساعد، والعكس صحيح، الزواج سيمنحني المزيد من التركيز في الملعب، لقد كانت خطوة هامة بالنسبة لي.

عن حياته الدينية:

الديانة أمر منفصل بشكل ما عن كرة القدم، هي طريقة في العيش واسلوب حياة، الايمان بالله يجعلني اؤمن بالعمل الشاق، ويمنحني الثقة في نفسي، لأنني أؤمن أن الذي يعمل بكل ما لديه ينال مكافأته من الله.

عن قلة مشاركته:

بالطبع أريد أن ألعب بشكل أكبر لكن مارك هيوز هو من يتخذ القرارات، لقد نلت بعض الفرص، وحاولت تقديم أفضل ما أملك، واذا ما جاءت تلك الفرص مرة آخرى سأقدم مستوى أفضل وأفضل، لكن حاليًا أنا لا ألعب وأحترم قرار ووجهة نظر المدرب، وكل ما أملك أن أفعل هو أن أعمل بشكل شاق وأتدرب وأركز.

عن أقرب النجوم في الفريق له:

مارك مونيسا، ابراهيم افيلاي، وماركو أرناتوفيتش، هم الأقرب لي في صفوف الفريق.

عن ثناء زملاءه عليه:

الثناء على ما أقدمه يجعلني أريد أن أقدم 200% من قدراتي، ليس فقط 100%، لن أتوقف عن الحلم أبدًا.