الحضري لكورابيا : لاعبو بوركينا سبب تألقي بنصف نهائي الكان وهذا موعد اعتزالي

الحضري لكورابيا : لاعبو بوركينا سبب تألقي بنصف نهائي الكان وهذا موعد اعتزالي

بقلم : كورابيا

الحضري لكورابيا : لاعبو بوركينا سبب تألقي بنصف نهائي الكان وهذا موعد اعتزالي

image

بقلم : كورابيا

11 فبراير | 05:04 م ا بتوقيت القاهرة

image

تألق عصام الحضري، حارس مرمى فريق وادي دجلة والمنتخب الوطني، خلال مشاركة الفراعنة في نهائيات كأس الأمم الإفريقية، التي إقيمت منافساتها في الجابون، حتى يوم الأحد الماضي. وساهم الحضري في بلوغ الفراعنة، المباراة النهائية للكان بالتصدي لركلتي ترجيح في مباراة الدور نصف نهائي، أمام بوركينا فاسو إضافة للتألق الكبير الذي ظهر علية خلال باقي المباريات. دخل الحضري، تاريخ كأس الأمم الإفريقية، من أوسع أبوابه ليكون اللاعب الأكبر سننا الذي يشارك في الكان، وذلك في عامه الـ "44" متفوقا على حسام حسن صاحب الرقم السابق بـ "39" عاما. وتواصل "كورابيا"، مع الحارس الأسطوري للفراعنة، ليجيب على عدد من الأسئلة، التي تشغل اهتمام جماهير الكرة المصرية:

ما رأيك في بلوغ منتخب مصر المباراة النهائية للكان؟

أعمار لاعبي المنتخب الوطني صغيرة، حيث حققوا انجاز كبير ببلوغ النهائي، في ظل الظروف الصعبة التي واجهها المنتخب في الجابون.

هل سيكون منتخب مصر مرشحا للفوز بالبطولات المقبلة؟

بالطبع سيكون منتخب مصر، المرشح الأول للفوز بأي لقب خلال السنوات المقبلة، بعد اكتساب هؤلاء اللاعبين للخبرات الكافية.

ما سر تألقك في التصدي لركلات الترجيح في مباراة بوركينا فاسو؟

تألقت مع زملائي في مباراة بوركينا فاسو، كنت أتوقع تسديدات اللاعبين فى ركلات الجزاء من نظراتهم التي سهلت لي المهمة كاملة. لاعبو بوركينا كانوا ينظرون للزاوية التي يرغبون في تسديد الكرة بها، وهو ما مكني من معرفة ما يدور بخاطرهم، وبالتالي التصدي لركلات الجزاء.

هل بلوغ نهائي كأس الأمم يعد تمهيدا لتحقيق حلم المونديال؟

سنصالح الجماهير المصرية، بالصعود لكأس العالم خاصة أن كوبر مدرب محترم ولدية افكار متميزه، حيث أوجه الشكر لأحمد ناجي على دعمه لي، وكل زملائى بالفريق والقادم أفضل باذن الله.

متى يعلن الحضري اعتزاله كرة القدم؟

طموحاتي في كرة القدم لا تتوقف، حيث الأمر لا يتوقف على المشاركة في كأس العالم فقط، حيث سأعلن اعتزالي كرة القدم عندما أجد قدرتي على اللعب تقل كذلك عندما تتوقف طموحاتي في الملاعب.